تحميل القرآن مع التجويد والتلاوة

حمل برنامج القرآن مع التجويد ar_tajweed_almuyassar.pdf
حمل برنامج القرآن مع التلاوة quran_telawah_01القرآن مع التلاوة برنامج.exe

تحميلات برامج المصاحف والقرآن الكريم


تحميلات : برنامج الذاكرالقرآن مع الترجمةبرنامج القرآن مع التفسيربرنامج القرآن مع التلاوةبرنامج المكتبة الالكترونية
و.حمل Quran_winxp.rar

السبت، 2 سبتمبر، 2017

لقد وضع الله تعالي في طريق الأزواج عقبة ثقيلة وكبيرة تعترض طريقهم وتُقيد تصرفاتهم وتكبيل إرادتهم الجامحة لتخريب البيوت بالطلاق



{ملحوظة الصور بآخر الصفحة }
3.لقد وضع الله تعالي في طريق الأزواج عقبة ثقيلة وكبيرة تعترض طريقهم وتُقيد تصرفاتهم وتكبيل إرادتهم الجامحة لتخريب البيوت بالطلاق علي أثر إندفاعات عصبية أو ترددات متموجة نفسية أو تصرفات تدل علي قدر تعقلهم وتوازنهم النفسي والناس ليسوا كلهم في مستو واحد من كل هذه الصفات ،لذلك وضع الله عقبة العدة بأن أخر الطلاق الي ما بعد إحصائها ودلل ذلك بالأدلة القاطعة التالية






*قوله تعالي (إذا طلقتم النساء __فطلقوهن لعدتهن)اللام هنا لام الأجل ،كمثل قوله تعالي (وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ (143)/الاعراف) ،وقوله تعالي (وَاخْتَارَ مُوسَى قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلًا لِمِيقَاتِنَا…./155 الأعراف) أي لتمام الميقات وبعد انقضائه

*قوله تعالي:(وأحصوا العدة والإحصاء) دليل قاطع علي تأخير الطلاق لما بعد إنقضاء العدة (لأن الإحصاء هو بلوغ نهاية المعدود ولا يكون العدُّ الا فيما ليس فيه نهاية للمعدود* ولا يكون الاحصاء الا فيما له نهاية للمعدود )


*ولكي لا يدع فرصة للتسائل وتلكأ ضعاف النفوس من المسلمين فقد تبع مباشرة حكم الإحصاء الذي سيحتاج معدوداً يحصيه لتمام أجله فقد ذكر كل العدد التي ستحصي في الأية التالية مباشرة (وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا (4) ذَلِكَ أَمْرُ اللَّهِ أَنْزَلَهُ إِلَيْكُمْ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا (5)/الطلاق ) ثم يذيل الآية بقطع دابر أي تردد أو تخلف عن جادة طريق الله وتشريعة النهائي والأخير بسورة الطلاق فيقول تعالي في دبر الآية(
ذَلِكَ أَمْرُ اللَّهِ أَنْزَلَهُ إِلَيْكُمْ)،فماذا بعدُ أيها الناس ؟؟؟ ماذا بعد فرض تكليفه جل وعلا هذا وقوله تعالي:

أيها المسلمون أفيقوا واعبدوا ربكم بما شرعه لكم ولا تنتكسوا بعد بيان الله لكم وفرضه عليكم كما في الآيات السابقة
من أراد أن يطلق فعليه:


إرادةالزوج_ثم_العدة_ثم_الطلاق_ثم_التفريق_ثم
الإشهاد

فالزوج والزوجة متساويان في مسكن الزوجية
*والزوج والزوجة مكلفان بإحصاء العدة
*والزوج والزوجة ما يزالا في العدة زوجان(أي لهم حق الزوجية كاملا إن أرادا إلا أنهما لا يتواطئان كشرط لبلوغ الأجل فإن تخاذل أحدهما أو كلاهما وتواطئا فعليهما لكي يمضيا إلي الفراق أن يُعيدا كل إجراءات العدة وبداية الإحصاء من جديد
يعني إن حنَّ أحدهما أو كلاهما الي عاداتهما من التقارب والتواطئ فلا مانع لكنهما بذلك قد هدما إجراءات الإحصاء والعدةوعليهما إن أرادا التطليق أن يعتدا من جديد وأن يستأنفا الإحصاء الي نهاية العدة فلا طلاق الا بوصول الزوجين الي مكانه وموضعة بعد العدة 
الزوجين__في منزل الزوجية__إحصاء العدة إلي نهايتها
__للوصول الي_موضع الطلاق_فإما__الإمساك أو التطليق التطليق___فالإشهاد

 وهذا يعني أيضاً أن سورة الطلاق نزلت لتُدخِلَ أحكام الطلاق بسورة البقرة في طياتها بحيث لن يكون بعد تنزيلها من أحكام الطلاق بسورة البقرة إلا مالم تحتويه سورة الطلاق 


أو بمعني آخر فلن يكون بعد تنزيل سورة الطلاق إلا رسماً لأكثر أحكام الطلاق بسورة البقرة:[والجهل بهذه الجزئية المهمة قد دفع المسلمين الي اعتبار السورتين عاملتين معاً مع العلم بأنه قد أدخلت أحكام الطلاق بسورة البقرة في طيات الأحكام إياها بسورة الطلاق ولم يتبق بسورة البقرة من معظم تشريعات الطلاق بها إلا رسمها ونُسخ معظم تطبيقاتها تبديلاً حين نزلت بَعدُ سورة الطلاق العظيمة وهذا سبب الاختلافات الرهيبة في كل المذاهب بكل أحكام الطلاق ولن تجد اثنين متفقين علي جزئية واحدة في مسائل الطلاق ]
*لقد ذابت الأحكام التالية من سورة البقرة بين أسطر ما تنزل من تشريعات سورة الطلاق وبقي فقط معظم رسمها:
وإليك ما نسخ تبديلاً من سورة البقرة من أحكام الطلاق


*1. ماهية تشريع الطلاق نفسه (أعني أن تشريع سورة البقرة قد تبدل الي تشريع سورة الطلاق) . 


*2.موضع العدة(أدخل في سورة الطلاق بسورة تأخير الطلاق علي العدة)ولم يعد من عدة للاستبراء كما كان بسورة البقرة لأنها تحولت إلي عدة إحصاء واستدبار 


*3.أُبقي علي عدة أقراء النساء اللائي يحضن كما هي (ثلاثة قروء) ومضي التكليف بها كما هي بسورة البقرة كعدة لكن تحول موضعها من صدر العدة إلي دبرها


*4.نَسَخَت سورة الطلاق أن يبدأ الزوج بالطلاق(كما كان بسورة البقرة) وذلك بتأخير الطلاق عن العدة بعد تنزيل سورة الطلاق:
(عدةٌ ثم طلاقٌ بعد أن كان طلاقاً ثم عدة في سورة البقرة)فلم يعد في سورة البقرة أن يبدأ الزوج بالتطليق تكليفاً وبقي رسمه فقط لتحوله في سورة الطلاق الي دبر العدة ،تطبيقاً وتكليفاً.(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا (1) فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا (3) وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا (4) ذَلِكَ أَمْرُ اللَّهِ أَنْزَلَهُ إِلَيْكُمْ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا (5) /سورة الطلاق


*5.انتهي من سورة البقرة اعتبار المرأة مطلقةً تطبيقاً (وذلك بنسخ تسميتها مطلقة بقوله تعالي [والمطلقات] وبقي رسم الإسم فقط بعد أن سماها الله تعالي زوجة بقوله تعالي(إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن وأحصو العدة...لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ] ...

1.والأمر بالتطليق للعدة 
2.والتكليف بالإحصاء كلاهما دليل قاطع علي كون المرأة زوجة في العدة لتقديم العدة بسورة الطلاق علي الطلاق ،
3. ولأن الإحصاء صار فرضا ولن يكون إلا ببلوغ الأجل والوصول إلي نهاية المعدود وهو العدة، 
4. كما انتهي من سورة البقرة تشريع كون المرأة مطلقة بإعتبارها زوجة في سورة الطلاق عندما قال الله تعالي(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا (1)/سورة الطلاق)

*5.التأكيد علي تثبيت آيات الطلاق الجديدة بسورة الطلاق ورفع الحرج عن من يعتبر أن أكثر آيات الطلاق بسورة البقرة صار معظمها رسماً لا تطبيقا بقوله تعالي (وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ….. وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا (1)/سورة الطلاق


*6.فمن لم يتق الله هنا في سورة الطلاق بتطبيقهِ لما نزل ناسخاً تبديلاً وماحياً لما كان من أحكام سورة البقرة فقد تعدي حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه)وهذه الآية نزلت بسورة الطلاق إبان العام الخامس( 5هـ تقريباً) أي مهيمنة علي ما تنزل من قبل في سورة البقرة (2هـ تقريباً)،فبقي رسم الآيات بسورة البقرة ونُسخ تطبيقه تبديلاً بما تنزل في سورة الطلاق ، 


*7.نُسخ مدلول التربـــــــص الذي كانت المرأة التي طلقها زوجها هي الوحيدة المكلفة بحدوثة من سورة البقرة ومُحِيَ أثرة تطبيقا وإن كان قد بقي رسمه ،ونسخ ذلك بمدلول الإحصاء المشترك من الزوجين والتكليف بالوصول لمنتهي العدة إحصاءاً وفرضاً بتنزيل سورة الطلاق 


*8.نسخت عدة التربص في سورة البقرة بنزول عدة الإحصاء في سورة الطلاق ذلك أن عدة التربص كانت اضطراراً علي المرأة التي وجدت نفسها مُطلَّقةً حين عزم زوجها علي طلاقها من غير مانع فطُلِّقت ولا حيلة لها علي منع ذلك إلا أن تتحمل تبعات كونها امرأة ففرض عليها عدة التربص بينما نسخت عدة التربص هذه تماما عندما تم نزول سورة الطلاق واضطُرَّ الزوجان لإحصاء العدة من واقع فرض تأخير الطلاق لنهاية العدة وكل معدود له نهاية لا يصلع التعبير عنه بالد بل بالإحصاء والإحصاء كما قدمنا هو بلوغ نهاية العدد ففي سورة البقرة كان:

*9.أما بعد تنزيل (سورة الطلاق5هـ)فلم يعد هناك تربصــــاً وانتهت سيرته تماما في تشريعات الطلاق وذلك بعد تنزيل حكم إحصاء العدة المشترك بين الزوجين تكليفا قاطعاً * فالتربــــص تكليفٌ للزوجة فقط والتي كانت تستبرأ به لرحمها حين سيادة أحكام سورة البقرة وقد نَسَخَهُ الله تبديلا بحكم الإحصـــــــاء الذي أغفله أكثر أهل الإسلام في كل أحوالهم الحياتية والفقهية والفتوية علي رغم أن الله تعالي قد كلف به أمة الإسلام قاطبةً بقول جل من قائل(وأحصوا العدة)وذلك لما ذهبوا يجمعون بين آيات سورة البقرة وسورة الطلاق في آن واحد واضطروا الي اغفال أحكاماً كثيرة بسورة الطلاق كأنها نزلت بمنكرٍ من القول حاشا لله الواحد وهو المنزه عن العبث في كل شيئ وفي التنزيل أيضاً لقوله تعالي (وَبِالْحَقِّ أَنْزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا (105) وَقُرْآَنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلًا (106) قُلْ آَمِنُوا بِهِ أَوْ لَا تُؤْمِنُوا إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًا (107) وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنْ كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولًا (108)/سورة الإسراء ، 


وقوله تعالي( وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَعِبًا وَلَهْوًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَذَكِّرْ بِهِ أَنْ تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ لَيْسَ لَهَا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيٌّ وَلَا شَفِيعٌ وَإِنْ تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ لَا يُؤْخَذْ مِنْهَا أُولَئِكَ الَّذِينَ أُبْسِلُوا بِمَا كَسَبُوا لَهُمْ شَرَابٌ مِنْ حَمِيمٍ وَعَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْفُرُونَ (70) قُلْ أَنَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُنَا وَلَا يَضُرُّنَا وَنُرَدُّ عَلَى أَعْقَابِنَا بَعْدَ إِذْ هَدَانَا اللَّهُ كَالَّذِي اسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ فِي الْأَرْضِ حَيْرَانَ لَهُ أَصْحَابٌ يَدْعُونَهُ إِلَى الْهُدَى ائْتِنَا قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَأُمِرْنَا لِنُسْلِمَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (71) وَأَنْ أَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَاتَّقُوهُ وَهُوَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (72) وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَيَوْمَ يَقُولُ كُنْ فَيَكُونُ قَوْلُهُ الْحَقُّ وَلَهُ الْمُلْكُ يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ (73)/الأنعام 


*وقوله تعالي (أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ بَلْ جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ (70) وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَ (71)/سورة المؤمنون)
*وقوله تعالي(إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ (2)/سورة الزمر


*وقوله تعالي(وَاللَّهُ يَقْضِي بِالْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لَا يَقْضُونَ بِشَيْءٍ إِنَّ اللَّهَ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (20)/سورة غافر)
*وقوله تعالي (ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ نَزَّلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِي الْكِتَابِ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ (176)/سورة البقرة )


وتنزيل الكتاب الحق هو:
1.اعتبار كل حرف في كل كلمة في كل عبارة قرآنية تنزلت لها مدلول وتكليف وقصدٍ إلهي محدد لا يجوز التغاضي عنه
2.الإعتبار الجازم بتوقيت نزول الآيات ،وامتناع إخضاع قول الله تعالي ومقصودة من التشريع الي اجتهادات البشر ،لأن تنزيل الكتاب بالحق يشمل كل عناصر التنزيل
محدد السور الدال علي القصد الإلهي ،

*وموضوعاً
*وتوقيتاً
*ومدلولاً
*وقصدا إلهيا محدد السور لا نزيد عنه ولا ننقص لأن كل زيادة علي سور مدلوله أو نقصا من سور مدلوله هي تغيير كامل للقصد الإلهي تماماً

فمقتضي أن الله أنزل الكتاب بالحق والميزان أنه يستحيل في حق الله تعالي العبث في التنزيل والتغير في القصد والغباشة في المدلول والإزدواجية في المعني والرمادية في المفهوم ،أو التغاضي عما أنزله تعالي وإن قل *فكل تغاضي عما أنزله تعالي وهو في تصورات البشر قليلاً ،*هو عند الله عظيما ًهكذا قال تعالي *(وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ لَمَسَّكُمْ فِي مَا أَفَضْتُمْ فِيهِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (14) إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ (15)/سورة النور)


وأنا أحذر الناس جميعاً أن يتغاضوا عن حرفٍٍ من كلمةٍ في عبارة أنزلها الله تعالي وإن لم يعيها البشر ولا يغضوا الطرف عن ظروف تنزيلها وتاريخ تنزيلها ومدلولها (وأقصد هنا قوله تعالي [وأحصوا العدة] ) 
تشريع سورة الطلاق وموضع كل نوعٍ من العدة



العدة___1|___2|___3|التطليق 
 


الإحصــــــاء   ____   أجل نهاية العدة _ثم_التطليق______ثم التفريق_______ثم الإشهاد 
 

ما هي قصة طلاق الثلاث؟
الحديث في ذلك

وهل هذا الطلاق أصبح بعد تنزيل سورة الطلاق له حكمٌ مختلف عن هذا الذي كان في سورة البقرة؟
قلت المدون : رقم الحديث: 1880 في سنن أبي داود :
(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ صَالِحٍ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ ، أَخْبَرَنَا ابْنُ جُرَيْجٍ ، أَخْبَرَنِي بَعْضُ بَنِي أَبِي رَافِعٍ مَوْلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، عَنْ عِكْرِمَةَ مَوْلَى ابْنِ عَبَّاسٍ ، عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ ، قَالَ : طَلَّقَ عَبْدُ يَزِيدَ أَبُو رُكَانَةَ وَإِخْوَتِهِ أُمَّ رُكَانَةَ وَنَكَحَ امْرَأَةً مِنْ مُزَيْنَةَ ، فَجَاءَتِ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَتْ : مَا يُغْنِي عَنِّي إِلَّا كَمَا تُغْنِي هَذِهِ الشَّعْرَةُ لِشَعْرَةٍ أَخَذَتْهَا مِنْ رَأْسِهَا فَفَرِّقْ بَيْنِي وَبَيْنَهُ ، فَأَخَذَتِ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَمِيَّةٌ فَدَعَا بِرُكَانَةَ وَإِخْوَتِهِ ، ثُمَّ قَالَ لَجُلَسَائِهِ : " أَتَرَوْنَ فُلَانًا يُشْبِهُ مِنْهُ كَذَا وَكَذَا مِنْ عَبْدِ يَزِيدَ ، وَفُلَانًا يُشْبِهُ مِنْهُ كَذَا وَكَذَا ؟ " قَالُوا : نَعَمْ ، قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِعَبْدِ يَزِيدَ : " طَلِّقْهَا " ، فَفَعَلَ ، ثُمَّ قَالَ : " رَاجِعِ امْرَأَتَكَ أُمَّ رُكَانَةَ وَإِخْوَتِهِ " ، فَقَالَ : إِنِّي طَلَّقْتُهَا ثَلَاثًا يَا رَسُولَ اللَّهِ ، قَالَ : " قَدْ عَلِمْتُ ، رَاجِعْهَا " ، وَتَلَا : يَأَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ سورة الطلاق آية 1 " قَالَ أَبُو دَاوُد : وَحَدِيثُ نَافِعِ بْنِ عُجَيْرٍ وَعَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ يَزِيدَ بْنِ رُكَانَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، أَنَّ رُكَانَةَ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ الْبَتَّةَ ، فَرَدَّهَا إِلَيْهِ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَصَحُّ ، لِأَنَّ وَلَدَ الرَّجُلِ وَأَهْلَهُ أَعْلَمُ بِهِ إِنَّ رُكَانَةَ ، إِنَّمَا طَلَّقَ امْرَأَتَهُ الْبَتَّةَ ، فَجَعَلَهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَاحِدَةً .
قلت المدون: المسائل التي نص عليها الحافظ أبو داود في سننه علي أنها منسوخة وبيان ناسخها (وهو مدعم جدا لما ذهبنا اليه من أمور الطلاق المنسوخ منها والناسخ لها)

سنن أبي داود » كِتَاب الطَّلَاقِ » بَاب نَسْخِ الْمُرَاجَعَةِ بَعْدَ التَّطْلِيقَاتِ ...[قلت المدون وهو هنا اعتمد في دليل النسخ علي آيات سورة الطلاق]
[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف [ الأسانيد
(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ صَالِحٍ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ ، أَخْبَرَنَا ابْنُ جُرَيْجٍ ، أَخْبَرَنِي بَعْضُ بَنِي أَبِي رَافِعٍ مَوْلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، عَنْ عِكْرِمَةَ مَوْلَى ابْنِ عَبَّاسٍ ، عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ ، قَالَ : طَلَّقَ عَبْدُ يَزِيدَ أَبُو رُكَانَةَ وَإِخْوَتِهِ أُمَّ رُكَانَةَ وَنَكَحَ امْرَأَةً مِنْ مُزَيْنَةَ ، فَجَاءَتِ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَتْ : مَا يُغْنِي عَنِّي إِلَّا كَمَا تُغْنِي هَذِهِ الشَّعْرَةُ لِشَعْرَةٍ أَخَذَتْهَا مِنْ رَأْسِهَا فَفَرِّقْ بَيْنِي وَبَيْنَهُ ، فَأَخَذَتِ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَمِيَّةٌ فَدَعَا بِرُكَانَةَ وَإِخْوَتِهِ ، ثُمَّ قَالَ لَجُلَسَائِهِ : " أَتَرَوْنَ فُلَانًا يُشْبِهُ مِنْهُ كَذَا وَكَذَا مِنْ عَبْدِ يَزِيدَ ، وَفُلَانًا يُشْبِهُ مِنْهُ كَذَا وَكَذَا ؟ " قَالُوا : نَعَمْ ، قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِعَبْدِ يَزِيدَ : " طَلِّقْهَا " ، فَفَعَلَ ، ثُمَّ قَالَ : " رَاجِعِ امْرَأَتَكَ أُمَّ رُكَانَةَ وَإِخْوَتِهِ " ، فَقَالَ : إِنِّي طَلَّقْتُهَا ثَلَاثًا يَا رَسُولَ اللَّهِ ، قَالَ : " قَدْ عَلِمْتُ ، رَاجِعْهَا " ، وَتَلَا : يَأَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ سورة الطلاق آية 1/هكذا استدل ابو داود علي نسخ ما أشار اليه بآيات من سورة الطلاق لأنها نزلت متراخية عن سورتي البقرة والأحزاب "
*قَالَ أَبُو دَاوُد : وَحَدِيثُ نَافِعِ بْنِ عُجَيْرٍ وَعَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ يَزِيدَ بْنِ رُكَانَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، أَنَّ رُكَانَةَ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ الْبَتَّةَ ، فَرَدَّهَا إِلَيْهِ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَصَحُّ ، لِأَنَّ وَلَدَ الرَّجُلِ وَأَهْلَهُ أَعْلَمُ بِهِ إِنَّ رُكَانَةَ ، إِنَّمَا طَلَّقَ امْرَأَتَهُ الْبَتَّةَ ، فَجَعَلَهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَاحِدَةً



واستئنافاً لقصة طلاق الثلاث نقول: ومبدئيا: أن طلاق الثلاث بلفظٍ واحدٍ بعد نزول سورة الطلاق لا هو طلقة ولا هو ثلاثة ،ولكنه كان قبل نزول سورة الطلاق وإبان العمل بتشريعات الطلاق بسورة البقرة كان طلاق الثلاث يقع طلقة واحدة وذلك لأن العبرة أيام سيادة تشريع الطلاق حين كانت سورة البقرة يسود فيها أحكام الطلاق في المجتمع كانت بوقوع اللفظ يتبعه عدة وكانت الطلقة التي تَصدرُ من الزوج يتحتم فيها لكي تمضي الي غايتها تكون عدة الاستبراء حائلاً بينه وبين أي طلاق ثان :(طلقة ثم عدة استبراء

طلقة____ثم عدة استبراء (3 قروء)___ثم تسريح 

فمن لم يعتد فقد أطلق طلقة من كنانته التي وضع الله له فيها ثلاث طلقات واحتسبت طلقة واحدة وحالت عدة الاستبراء دون بدء طلقة أخري فلا تحتسب الطلقة الثانية إلا بتمرير عدة استبراء قدرها ثلاثة قروء ،فإذا كان هازلاً وردها ثم استأنف طلقة أخري قبل أن يمرر عدة الاستبراء فقد خالف ربه وعصاه ولا يكون الأمر إلا بحتمية استئناف الزوجة لعدة الإستبراء في كل تطليقة يطلقها الزوج (وأبطل الله تعالي فعل الزوج إن كان هازلاً لقوله تعالي (وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَلَا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِتَعْتَدُوا وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَلَا تَتَّخِذُوا آَيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُمْ بِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (231)/سورة البقرة) وتحول العدة في هذا التشريع من سورة البقرة بين الزوج وإصدار ه تطليقة ثانية ،وسنعلم أو علمنا من السرد السابق أن الله تعالي في سورة الطلاق قد صدَّر العدة عقبة بين الزوج وقراره بالتطليق فصارت الطلقة أو الثلاث لا تسري إلا بعد إحصاء العدة وبلوغ نهايتها
تشريع سورة البقرة(2 هـ)
طلقة__ثم عدة استبراء (3 قروء)__ثم تسريــــح
 
ثم 
 
تشريع سورة الطلاق(5هـ)
عدة____ثم تطليق ___ثم تفريق___ثم اشهاد

هكذا كان شكل تشريع الطلاق في المرحلة الزمنية الأولي (من 2هـ تقريبا إلي ما قبل نزول أحكام سورة الطلاق في العام5هـ تقريبا) ثم تحول الي تشريع محكمٍ في سورة الطلاق بتقديم العدة علي التطليق : ارادة الزوج   ثم  العدة_أولاً_____ثم_____التطليق 

لذا كانت العدة دائما حماية للزوج وزوجته من تهوره ،وفي سورة البقرة كانت العدة للاستبراء وكانت تحميهما من احتساب الطلاق ثلاثا لمن طلق ثلاثا في مجلس واحد إبان العمل بتشريعات سورة البقرة ثم صارت تحميه مؤخرا من احتساب الطلاق (لا ، لا واحد ولا ثلاث في مجلس واحد) بعد نزول سورة الطلاق لأن العدة أصبحت حماية منيعة وحائلاً صلدا بين الزوج وبين امتلاكه حق التطليق عندما جعل الله هذا الحق في دبر العدة


أحكام الطلاق في سورة الطلاق


وبناءاً عليه : فما هي قصة طلاق الثلاث في مجلس واحد ومتي كان حدوثها ومن هو أبو ركانه الذي طلق بهذه الطريقة وماذا رد عليه رسول الله صلي الله عليه وسلم وهل تبدل التشريع كليةً بعد ذلك عند نزول سورة الطلاق؟


قصة أبي ركانة واخوته(سبق تحقيق القول فيها بالجدول الثاني جدول سورة البقرة)

عن ابن عباس قال: "طلَّق ركانة زوجه ثلاثًا في مجلس واحد، فحزن عليها حزنًا شديدًا، فسأله رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف طلقتها؟ قال: طلقتها ثلاثًا في مجلس واحد، قال: إنما تلك طلقة واحدة، فارتجعها) رواه أبو داود: سنن أبي داود (1 / 343)
{حديث عُويمر العجلاني أنه طلَّق ثلاث تطليقات عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنفذه رسول الله صلى الله عليه وسلم
رواه البخاري: صحيح البخاري (7 / 76)، ومسلم في صحيحه
إن الأمر الذي يُخالف الشرع يكون باطلاً؛ فهو من حيث الاعتبار الشرعي يكون باطلاً؛ عملاً بقوله صلى الله عليه وسلم: (مَن عمل عملاً ليس عليه أمرُنا، فهو ردٌّ البخاري: صحيح البخاري (3 / 145(أي: مردودٌ وباطل، والطلاق المخالف لقواعد تشريعات سورة الطلاق
(5هـ تقريبا)باعتبارها نزلت متراخية عما كان عليه الأمر في سورة البقرة(2هـ تقريبا) ،طلاق محرَّم؛ ولهذا يكون جمع الطلاق الثلاث بلفظ واحد، عملاً بدعيًّا باطلاً؛ ولهذا لا يقع إلا طلقةً واحدةً،ولهذا قصد الشارع مِن المكلف أن يكون قصده في العمل، موافقًا لقصد الله في التشريع، وكل من ابتغى في تكاليف الشريعة، غير ما شُرعت له، فقد ناقض الشريعة، ومَن ناقَضَها، فعمله في المناقضة، باطل، فما يؤدِّي إلى المناقضة، يكون باطلاً بالبداهة.
{ويرى آخرون أن الطلاق الثلاث في مجلس واحد طلاق بدعيٌّ باطل، لا يقع به شيء أصلاً، ويعد كأن لم يكن من الناحية الشرعية، وينسب هذا الرأي إلى بعض التابعين، وبعض أهل الظاهر(ابن حزم: المحلى (10 / 161) وما بعدها، والشوكاني: نَيل الأوطار (7 / 19) واستدلوا على ذلك بما يلي


أ- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:(كل عمل ليس عليه أمرنا فهو رد * صحيح البخاري (3 / 145) ،وجه الاستدلال بالحديث:
والحديث يدل بوضوح، أن الأمر المخالف لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم يكون باطلاً، مردودًا؛ ومن ذلك الطلاق البدعي، فلا يكون مقبولاً، وإنما يكون فاسدًا مردودًا؛ لأنه غير موافق لما جاء في القرآن والسنة؛ لأن جمع الطلاق الثلاث بكلمة واحدة لم يذكر في القرآن، فهو مُحدَث، فلا يكون واقعًا


ب- عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه طلَّق امرأته وهي حائض، فذكر ذلك عمر للنبي صلى الله عليه وسلم فردها عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يرَها شيئًا
[صحيح مسلم بشرح النووي (10 / 69)، وأبو داود: سنن أبي داود (1 / 341(.] 

ووجه الاستدلال بهذه الرواية: أن الطلاق المخالف لتشريع سورة الطلاق ليس بطلاق،ومن ذلك الطلاق الثلاث بكلمة واحدة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يعتدَّ بهذا الطلاق، وردَّها لابن عمر، ولو كان الطلاق واقعًا، لما ردَّها لابن عمر؛ وهذا دليل عدم الوقوع، ولأن العدة قد حالت بين الرجل وبين امتلاك إرادة التطليق عندما نزعها الله منه ووضعها في آخر العدة.

كيف تنزلت سورة الطلاق؟ ولماذا ضمَّنها الباري جَلَّ وَعَلاَ أحكاماً للطلاق في هذا الوقت من عمر التنزيلِ القرآني علي قلب النبي محمد عليه الصلاة والسلام؟ ولماذا أهملها المسلمون من مسار التشريع والإستدلال في مسائل الطلاق ؟ برغم أنها سورة قرآنية كاملة وهي آخر سور القرآن التي تم تبديل أحكام الطلاق فيها وإحكامها؟
أولاً : يجب أن نعلم أن الاحتجاج في تشريعي سورة البقرة والطلاق في آن واحد (ولكونهما تناولا أحكام الطلاق بصورتين متضادتين في حوال 95% من أحكامهما وبرغم وضوح عنصر التراخي الزمني بين السورتين لا يصلح إلا أن نقارن هل يوجد تعارض بين الحكمين فالهيمنة للنص الذي تحملة آيات سورة الطلاق لثبوت عنصر التراخي الزمني يقيناً
*فسورة الطلاق تنزلت إبان العام الخامس هجري(5هـ)،
*وسورة البقرة كانت قد تنزلت في العام الثاني هجري(2هـ) *وبرغم قول الله تعالي (وَإِذَا بَدَّلْنَا آَيَةً مَكَانَ آَيَةٍ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُوا إِنَّمَا أَنْتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (101) قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ (102) وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ (103) إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ لَا يَهْدِيهِمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (104) إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ (105)/سورة النحل) سيستتبعه أحد عدة أمور :
*تعارض الآراء البيِّن في أحكام الطلاق بين سورتي البقرة والطلاق كما أشرنا عاليا في الجدول
شيوع الكم الهائل من الإختلافات المذهبية في كل أحكام الطلاق بحيث لا تجد اثنين علي رأي واحد في هذا الموضوع
*إما إهمال أحد السورتين في مسار المؤمنين بغير عمدٍ اعتمادا علي عدم تصور ما تقصده السورة المتراخية (سورة الطلاق) وذلك لأحد سببين فرعيين :
**شيوع سورة البقرة واستقرارها في حضن المجتمع تطبيقا المدة الأساسية في معاناة المسلمين في تكوين دولتهم وانشغالهم بالسرايا والغزوات مما جعل سورة الطلاق في تشريعات الطلاق كأنها استثناء في نفوس المسلمين مقارنة بسورة البقرة خاصة وأن أحكام الطلاق في سورة الطلاق وسائر آيات السورة لم تتخطي ال 12 آية :[ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا (1) فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا (3) وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا (4) ذَلِكَ أَمْرُ اللَّهِ أَنْزَلَهُ إِلَيْكُمْ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا (5) أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنْتُمْ مِنْ وُجْدِكُمْ وَلَا تُضَارُّوهُنَّ لِتُضَيِّقُوا عَلَيْهِنَّ وَإِنْ كُنَّ أُولَاتِ حَمْلٍ فَأَنْفِقُوا عَلَيْهِنَّ حَتَّى يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَكُمْ فَآَتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَأْتَمِرُوا بَيْنَكُمْ بِمَعْرُوفٍ وَإِنْ تَعَاسَرْتُمْ فَسَتُرْضِعُ لَهُ أُخْرَى (6) لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آَتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آَتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا (7) وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا وَعَذَّبْنَاهَا عَذَابًا نُكْرًا (8) فَذَاقَتْ وَبَالَ أَمْرِهَا وَكَانَ عَاقِبَةُ أَمْرِهَا خُسْرًا (9) أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا فَاتَّقُوا اللَّهَ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ الَّذِينَ آَمَنُوا قَدْ أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكُمْ ذِكْرًا (10) رَسُولًا يَتْلُو عَلَيْكُمْ آَيَاتِ اللَّهِ مُبَيِّنَاتٍ لِيُخْرِجَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحًا يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا قَدْ أَحْسَنَ اللَّهُ لَهُ رِزْقًا (11) اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا (12)سورة الطلاق] ،


ورغم ذلك لم يترك النبي محمدا أول فرصة إلا وقد علم المسلمين ما نزل من أحكام غايرت سابق الأحكام المنزلة قَبلاً في سورة البقرة عندما طلق ابن عمر امرأته وهي حائض …فقال النبي …مره فليراجعهاالحديث سقناه بالجدول الأول من رواية السلسلة الذهبية * (انظر أول الصفحة)
*وكذلك
بينما تضم سورة البقرة من الآيات 268 آية وتشغل آيات الطلاق بها من 226 الي 232 آية



-----------------------------

[يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا (1) فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا (3) وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا (4) ذَلِكَ أَمْرُ اللَّهِ أَنْزَلَهُ إِلَيْكُمْ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا (5)/سورة الطلاق)]


-----------------------------------------------------------------------------------------------------------









لقد انتهي وإلي الأبد كل مبررات الزوج في دعوي طلاقه لإمرأته بإفساح الباري جل وعلا سواءً في الغضب أو في الإغلاق أو في السكران أو في اللعب والجد أو في الأبواب التالية:







 

السبت، 8 أبريل، 2017

الكهوف هي مكان إقامة النيندرتال النسل المختفي من علي سطح الأرض وفسره بعضهم بأنه اختفاءا إثنيا()

اكتشف 11 معلومة عن باطن الارض !
----------------

أغرب 10 ثقوب عملاقة موجودة على كوكبنا ! 
------------------
عالم من الأسرار فى باطن الأرض مع مجموعة مصورة لأجمل وأكبر الكهوف حول العالم
الخميس، 20 نوفمبر 2014 03:20 ص

الكهف الجليدى فى ايسلندا
الكهف هو تجويف طبيعى تحت سطح الأرض أو فى الصخور يسمح بدخول الإنسان فيه، قد يكون له مدخل أو فتحة، ولكن ليس بالضرورة.. أن تكون فتحة الخروج منه واضحة.






الكهف الجليدى فى ايسلندا






الكهف الجليدى فى ايسلندا






كهف باتيو فى ماليزيا






منجم نايسا فى المكسيك






كهف جليدى قرب بركان موتنوفسكى، روسيا






الكهف الأزرق فى كرواتيا






كهف تميمينا فى البرازيل



كهف لا يصدق فى فيتنام



كهوف جينولان: نيو ساوث ويلز، أستراليا



كهف فى بلغاريا



كهف فينجالز فى اسكتلندا



كهف فرواتا فى المغرب



كهوف الرخام، شيلى



كهف بلاك هيل



كهف بوستوجنا فى سلوفنيا



كهف حنجرة الشيطان فى بلغاريا



كهف جاباكاف فى ايسلندا



كهف سيفادبكا فى بلغاريا



كهف الصيد



كهف الصيد



كهف ريد فلوت وقوانغشى فى الصين



جزيرة الكنغر فى جنوب أستراليا
منقول عن جريدة اليوم السابع
----------------

سكان جوف الارض ادلة تثبة وجودهم




الكثير من الناس يعتقد ان الأرض هى القشرة الأرضية التى نعيش عليها لكن الحقيقة أن معظم الأرض غير ظاهر ولا نتعامل معه سوف نعرض معلومات عن باطن الأرض لا يعرفها الكثيرين


1. في عام 1692 اعلن ادموند هالي أن الأرض مجوفة من الداخل !! ويقول أن قلب الأرض يشبه في حجمه حجم كوكب عطارد ويسبح في فراغ مملوء بغاز ملتهب وكل ذلك يحمل القشرة الأرضية والتي تشكل الضغط على ما بداخلها لتصبح مثل الصدفة


2. الأغرب من ذلك أنه قال أن التجويف الداخلي للأرض قد يحوي بعض المخلوقات الأخرى الذكية كالبشر ومن هنا حصل جولز فيرن على فكرته لرواية رحلة إلى مركز الأرض


3. وبالرغم من أن نظرية هالي خالية من الصحة تمامًا إلا أنه كان محقًا على الأقل بالنسبة لقلب الأرض. فقلب الأرض هوعبارة عن كرة غنية جدًا بالحديد يبلغ عرضها 4000 ميل أكبر حتى من كوكب عطارد



4. الجزء الخارجي من قلب الأرض عبارة عن كمية كبيرة من المعادن المنصهرة أما بالنسبة للجزء الداخلي منه فيعتقد أنه كرة صلبة مصمتة ومتماسكة ، حرة تدور مستقلة عن الكوكب


5. موجات الزلازل التي تحدث تحت القشرة الأرضية تنتشر في اتجاهي الشمل والجنوب بسرعة أكبر من الشرق والغرب وفي ذلك نظرية تقول أن قلب الأرض عبارة عن العديد من المعادن المنصهرة السائلة التي تتجه إلى الحركة في اتجاه القطبين لذلك تكون مقاومتها أقل بكثير في إتجاه القطبين مما يزيد من سرعتها


6. قلب الأرض حار جدًا كحرارة سطح الشمس والضغط عليه أكبر ب 3 ملايين مرة من الضغط فوق قشرة الأرض


7. هنا نتحدث عن جزء مهم من كوكبنا ألا وهو المجال المغناطيسي المحيط بالكوكب … هل تعرف كيف يتكون؟؟


كما قبلنا في السابق أن قلب الأرض يتكون من جزئين أحدهما سائل والأخر مصمت يتحرك بحرية مع دوران الكوكب وهذا المزيج بين الجزئين يكون المجال المغناطيسي حول كوكب الأرض والذي يحمينا بشكل كبير من الموجات الشمسية حيث تقذف الشمس جسيمات فيزيائية قوية بسرعة 250 ميل في الثانية في اتجاه الأرض جب ألا تخترق المجال المغناطيسي أو نتعرض لها بكمية كبيرة بأي شكل



8. تحاول مجموعة بحثية من جامعة ويسكونسين أن تنشئ مجال مغناطيسي بنفس المواصفات حول الأرض عن طريق صهر البلازما عند درجة 500000 درجة مئوية داخل وعاء كروي من الألومينيوم قطره 10 أقدام


9. أعمق نقطة وصل إليها الإنسان على الأرض هي بئر كولا في مورمانسك في روسيا والذي نتج أثناء سباق الحرب الباردة


10. تم العثور علىى أنواع من البكتيريا في التجاويف والشقوق داخل مناجم الذهب والتي تقع تحت مستوى سطح الأرض بمسافة 2.4 ميل والتي تعيش على الهيدروجين والكبريت وتعتمد على الإشعاع القادم من باطن الأرض بشكل أساسي للتعايش واالحصول على الطاقة بدلًا من آشعة الشمس


11. يخمن عالم الأحياء الدقيقة جيمس هولدن من جامعة ماساتشوستس أن الكتلة الحيوية التي تعيش في باطن كوكبنا قد يساوي وزنها أكثر من وزن جميع الكائنات الحية على السطح


12. يعتقد علماء ناسا أن كوكب المريخ قد يكون مأهول بالسكان ولكنهم بعيدين عن الأنظار ويقبعون في باطن الكوكب الأكثر استقرارًا


13. دوام الحال من المحال حتى في باطن الكوكب حيث أن بعض الأبحاث الجيولوجية تقول أن الجزئين الشرقي والغربي من قلب الأرض في تنامي مستمر وتصبح الصهارة فيهما أكبر


14. وقد يكون النقطة السابقة هي السبب في أن محور الحقل المغناطيسي للأرض يميل هذه الأيام تجاه الشرق في حين أنه يميل بشكل أقل تجاه الغرب


15. يعتقد الباحث جونز هوبكنز أن تنامي الكتلة النصهرة بشكل مستمر ومتغير يفسر الاضطرابات والتاريخ الغريب لتحولات المجال المغناطيسي للأرض وانقلاب القطبية الذي قد تتعرض له


16. ويمكن تفسير هذه الإضطرابات أيضًا نتيجة إضطراب الحدود بين القلب المنصهر والقلب الصلب


17. تنتج الإضطرابات الحدودية كما يعتقد أن علماء جامعة بيركلي نتيجة نظرية تقول أن الأكسجين والسيليكون والكبريت يتم طردها من القلب ليتم وضعها تحت الكثير من الحرارة والضغط العاليين لتتكون الحدود بين القلب المنصهر والقلب الصلب ولكن قد يحدث أحيانًا تحرر لبعض من هذه الغازات مما يتسبب في إضطراب هذه الحدود وبالتالي إضطراب المجال المغناطيسي


18. عندما تتحرك الصفائح التكتونية تحت القشرة الأرضية تتسبب في تحرر بعض الصهارة الموجودة في قلب الأرض مما تتكون البراكين والتي ينتج عنها إطلاق الكثير والكثير من الغازات الأكسيدية المصاحبة


19. وتخيل أن هذه الحركة التي تعود علينا بالبراكين ينتج عنها بعض الإستقرار والتوازن في المجال المغناطيسي ليتم عمله حول الأرض بفاعلية



20. وأكبر دليل على المعلومة السابقة هو كوكب الزهرة التي تبلغ درجة الحرارة عليه 900 درجة فهرنهايت وذلك لأنه كوكب لا يستطيع تحرير ما بداخله من طاقة لتظل حبيسة في القلب رافعة درجة حرارة السطح إلى أعلى ما يمكن .

شاهد المحتوى الأصلي علي بوابة الفجر الاليكترونية

سكان جوف الارض ادلة تثبة وجودهم

------------------------------
منطقة حزام الصمت المنطقة المحرمة على البشر و حتى الحيوان !!


سفينة تظهر بعد اختفائها 90 عام فى مثلث برمودا

 -----------------------------

اسرار عن مخلوقات تسكن الارض اول مرة سوف تسمعها !!

-------------------------------

حمل كتاب المحلي بالآثار من المجلي بالاعتبار للحافظ الفقيه ابن حزم الاندلسي

كل الحروق قابلة للشفاء عبد اللطيف السعيد


   كل الحروق قابلة للشفاء عبد اللطيف السعيد
قد لا تصدق ما ستقرؤه....
ولكن....  هي الحقيقة
قصة طبيب شعبي يعالج جميع أنواع الحروق
والنتيجة الشفاء التام بإذن الله تعالى.

إذا كان هناك أي استفسار يمكن الكتابة على العنوان التالي:          Sameer99@aloola.sy
وسيتم إن شاء الله تعالى الإجابة عن استفساراتكم بما يفيد
 
كل الحروق قابلة للشفاء
  عبد اللطيف السعيد
التقيت به في أحد شوارع مدينة حمص، كان يمشي منتصب القامة كهرم، لقد عرفته منذ أكثر من أربعين سنة، ولما رأيته يومها عادت بي الذاكرة إلى الوراء...يا الله..لا أستطيع أن أتخيل أنه هو، هذا شخص آخر غيره، مع ذلك اقتربت منه واستوقفته وسلمت عليه، فوجئ بهذه المصادفة، ودعاني إلى بيته لزيارته، وقمت بزيارته فعلاً وهناك، فوجئت بأنه قد اختار في حياته طريقاً شاقاً جداً يحجم الكثيرون عن سلوكه، ومن المهن اختار أكثرها حساسية ودقة، إنه يعالج الحروق..
سألته: منذ متى وأنت تمارس هذه المهنة؟
فأجاب بصوته الهادئ: منذ فترة بعيدة –أكثر من خمسة عشر عاماً-تعرضت طفلة لي في عمر الورود إلى حرق بالماء الساخن، ففكرت في أن أقوم بمعالجتها بنفسي، فقمت بمعالجتها بدواء من الأعشاب، قمت بتحضيره وتركيبه،وبعد أيام من العلاج جف مكان الإصابة ونما جلد جديد بدلاً من الجلد المحروق، وكان العلاج موفقاً إلى درجة أنه لم يترك أثراً للحرق، وقد فرحت بذلك كثيراً لسببين: الأول: شفاء طفلتي الغالية، والثاني: نجاحي في تركيب تلك الوصفة الناجعة.
و منذ ذلك الحين قررت أن أتابع موضوع العلاج بالأعشاب، هذا الذي بدأته بطفلتي، وقلت في نفسي: صحيح بأن الحروق تحدث كحالات فردية، ولكنها أمر مهم جداً، ويوجد كثير من الناس تركت الحروق في أجسادهم آثاراً لا تمحى، ومآسي يعاني منها أصحابها، نعم... موضوع الحروق مهم جداً ولا يمكن الاستهانة به، أو غض النظر عنه.
سألته: هل كنت تحب هذه المهنة، أقصد مهنة الطبابة؟
* - إنني ما زلت أذكر ذلك اليوم الذي قلب طفولتي رأساً على عقب، إنه اليوم الأول لدخولي المدرسة، لم أكن أعرف قبل ذهابي إلى المدرسة بأنني أعشق الحرية إلى هذا الحد، وعندما قرع الجرس الذي سمعت صوته لأول مرة في حياتي دخلنا إلى الصف بشكل عشوائي غير منظم، فدخلت إلى غرفة الصف وسط جموع الأطفال الذين كانوا يصدرون أصواتاً عالية تصم الآذان، وكأنهم يتنافسون في إصدار هذه الأصوات، وبدأ الازدحام على المقاعد الأمامية وعمت الفوضى داخل الصف وأنا صامت أنظر حولي وأتساءل: لماذا كل هذا الضجيج؟ هل هؤلاء الصغار فرحين إلى هذه الدرجة؟ ومشيت في الممر بين صفوف المقاعد، وقد قررت أن اجلس في المقعد الأخير الذي يستند إلى جدار الغرفة، وكنت أترنح من لكمات التلاميذ الذين يقفزون ويثرثرون وكأنهم وجدوا لعبة جديدة يتسلون بها، وشعرت لأول مرة بالغربة، وضاقت بي الدنيا على رحبها،وأحسست بالاختناق، وفجأة دخل الأستاذ (الذي عرفت فيما بعد أن اسمه سعيد) دخل إلى غرفة الصف بسرعة فوجد بعض التلاميذ يعبثون بالسبورة، ويرسمون عليها بالطبشور خطوطاً متداخلة، وبلحظة واحدة استطاع الأستاذ سعيد أن يلطم اثنين من التلاميذ كان أقرب التلاميذ إليه، بينما لاذ الباقون بالفرار إلى مقاعدهم ليستقروا عليها، وصاح الأستاذ سعيد بصوت قوي: قيام، فمن عرف ما تعني تلك الكلمة وقف منتصب القامة، ومن لم يعرف ما تعنيه هذه الكلمة تأخر قليلاً ثم وقف، وحذا حذو زملائه، وقد وقف الجميع بمن فيهم أنا، وهنا وضع الأستاذ سعيد يديه وراء ظهره، وأخذ يحملق بنا جميعاً بنظرات غاضبة يوحي إلينا من خلالها أنه مرهوب الجانب، ولا يحب الفوضى، وبعد أكثر من دقيقة، والصمت يلف غرفة الصف، وخلال ذلك كانت تتسلل إلى أنفي رائحة عطر نفاذة تأتي من قبل الأستاذ سعيد، وقد شعرت بعدم الارتياح للأستاذ سعيد، وكرهت رائحة العطر تلك على رغم طيب هذه الرائحة لأنني صرت أعتبر كلما شممتها أنها تقترن بذلك المعلم قاسي القلب،وبعد تلك الفترة من الصمت طلب منا الجلوس، وخرج من الصف دون أن يتفوه بكلمة واحدة، فتنفست الصعداء وارتاحت نفسي قليلاً، فتذكرت البيت ودجاجات أمي، وقلت في نفسي: من سيجمع محصول هذا اليوم من البيض؟ لماذا أحس بالغربة إلى هذا الحد؟ ولم أدرِ يومها أن سبب ذلك كله هو عشقي للحرية، تلك الحرية التي تفوق كل العلوم وتتجاوز كل جدران المدارس ومقاعد الدراسة، وبعد قليل دخل غرفة الصف أستاذ، ممتلئ الجسم، متوسط القامة، تبدو عليه الرصانة والهدوء، فوقفنا جميعاً دون أن نعطى أمراً بذلك، فأشار لنا بالجلوس، ثم راح يقلب نظره في التلاميذ، وبعد هنيهة قال لنا: اسمعوا يا أبنائي! أنتم أيها التلاميذ أتيتم إلى المدرسة كي تتعلموا، فالعلم نور يضيء لكم طريق المستقبل، وستكبرون وتصبحون رجالاً مثلي، فكونوا مجدين، وأقبلوا على العلم وأحبوه، وأطلب منكم أن تعتنوا بالنظافة، فالنظافة من الإيمان، وليس من المهم أن يرتدي أحدكم ثياباً جديدة، بل المهم أن تكون ثيابه نظيفة، ولو كانت متواضعة، ثم أدار لنا ظهره وأمسك بالممحاة، واخذ يمسح السبورة، فقد بدأ الدرس الأول.
وبعد انتهائه من مسح السبورة بالممحاة، كتب بالطبشور بعض الحروف الهجائية، وأخذ يشرح كيفية لفظها، وطلب منا حفظها،فسررت من الدرس، وأحببت ذلك المعلم، ويوماً بعد يوم تأقلمت مع الحياة الجديدة، وصرت أذهب إلى المدرسة وأنا مسرور، ولكن شعوري بالغربة لم يكن يفارقني كلما خرجت من البيت متوجهاً إلى المدرسة، وعلى رغم ذلك فقد أصبحت متفوقاً في دروسي، وحققت لأهلي ما كانوا ينتظرونه من ابنهم المدلل.
تابعت دراستي في مرحلة التعليم الابتدائي، ثم انتقلت إلى المرحلة الإعدادية، وكنت من الطلاب الأوائل،وبدأت بكتابة الشعر ونظمت أول قصيدة بعنوان( دموع الهجر) وكنت أحب اللغة العربية كثيراً إلى درجة العشق، وعلى رغم حبي للغة العربية فقد كان يراودني هاجس أكبر من حبي للغة العربية، وأكبر من رغبتي في قرض الشعر، وذلك الهاجس الذي أرقني هو أمنيتي في أن أصبح طبيباً، مع العلم بأنني كنت أعتبر تلك الأمنية ضرباً من الخيال، وحلماً يتبخر كلما استيقظت من نومي لأنني تركت الدراسة بسبب ظروفي المادية،وانصرفت إلى العمل لأكسب بعض المال لإعانة أهلي في تأمين لقمة العيش. وكبرت وتمكنت من توفير بعض المال الذي أعانني على الزواج من إحدى قريباتي، ورزقني الله تعالى بأولاد أراهم أمامي يمرحون، وتملأ ضحكاتهم هذا العالم، كما أنهم يتعرضون للمرض شأنهم شأن بقية الأطفال، وكنت أمرض لمرضهم لأن اهتمامي بهم كبيراً، فهم فلذة أكبادنا، فعندما يمرض أحدهم أسرع به إلى الطبيب، وعندما أشرح للطبيب حالة الطفل المريض بدقة كان الطبيب يبتسم وهو يفحص الطفل، ويقول لي: كأنك تشخص حالة هذا الطفل تماماً، ويثني عليّ لمعرفتي بحالات المرض ودقة مراقبة حالة الطفل.
وكنت أعمد أحياناً –عندما يكون المرض عارضاً بسيطاً-إلى إعطاء الطفل المريض بعض الأعشاب باجتهاد مني، فتمر الحالة بسلام، ويشفى الطفل، وعندما كنت أذهب إلى أحد المشافي لزيارة أحد المرضى من أقاربي أو أحد أصدقائي، وأرى الطبيب يقوم بواجبه نحو مرضاه كنت أغبطه، وأقول في نفسي: هنيئاً لهذا الطبيب، وكم هو سعيد بهذا العمل الإنساني النبيل، وكأنه أخ مخلص لكل هؤلاء المرضى الذين يرقدون على أسرتهم ينتظرون الشفاء على يد ذلك الطبيب الذي كرس كل وقته لخدمتهم،وظل هذا الحلم يراودني مع أنني لا أستطيع فعل أي شيء لتحقيق هذا الحلم، وممارسة هذه المهنة الإنسانية، وتخفيف الألم عن الآخرين.
-لو سألتك: هل كنت على اطلاع ودراية بالتركيبة التي تستخدمها في معالجة الحروق؟
*- يبحث الإنسان دائماً عن الطرق المناسبة في حل مشاكله، والمصاعب التي تعترضه، فيحاول تذليلها، وعندما يستطيع التغلب عليها يقول: لقد وجدت الحل، وقد يكون ذلك الحل نتيجة جهد وعناء كبير وتجارب مستمرة، ومنذ أن وجد الإنسان على هذه الأرض وحتى زماننا هذا، وهو يتعرض لكثير من الحوادث والكوارث والأمراض وغيرها مما يحدث خللاً في جسمه وبيئته فلا يستطيع ممارسة حياته الطبيعية في مواجهة مصاعب الحياة المختلفة، ومن هنا بدأ البحث عن علاج لكل حالة يتعرض لها ضمن حدود إمكاناته، واستخدام عقله في المعرفة ليتوصل إلى ما هو مفيد لحالة مرضية تعرض لها بشكل أو بآخر يبحث ويجرب، فمرة يصيب؛ وأخرى يخطئ إلى أن يجد العلاج الناجع.
- وهنا يحضرنا سؤال: من هو ذلك الإنسان الذي تخصص في البحث والتفكير والتجريب، وسهر وعانى ليكتشف علاجاً لأمراض الآخرين؟
* -إن الذين تصدوا لهذه المهمة الإنسانية بحثوا وجابوا أطراف الأرض لتحقيق ما يبتغون، إنهم أناس مميزون حتماً وليسوا كأبناء جنسهم من باقي البشر دفعتهم عقولهم الذكية ورغباتهم اللامحدودة في أن يسلكوا هذا الطريق الشاق بلا تردد، ليحققوا هدفاً نبيلاً يسمو بالإنسان وإنسانية الإنسان.
وبناء على ذلك دعونا نطرق باباً غير الطب، وهي أبواب كثيرة تقودنا إلى أن كثيراً من الناس قد حباهم الله أشياء تميزوا بها عن غيرهم حتى اشتركوا في بناء وتكوين ثقافات العالم؛ قديمها وحديثها؛ غير آبهين بأنفسهم فكانوا شموعاً تحترق ليضيئوا الطريق لغيرهم.
-كانت تلك هي البداية، بداية اكتشاف هذا المعالج الشعبي للحروق على مختلف أنواعها، أما الاكتشاف الحقيقي فكان بعد لقائي به وزيارته بحوالي الشهر تقريباً، يومها عدت إلى البيت وهناك فوجئت بابنتي الصغيرة براءة وقد احترقت ساقها بعل انسكاب مادة سائلة حارة عليها.
أعتذر منكم، قبل أن أكمل نسيت أن أخبركم بأنني على دراية واسعة بمخاطر الحروق وطرق علاجها، وآلامها لأنني عانيت منها شخصياً، ففي أحد أيام شهر نيسان عام 1976م انفجرت أسطوانة غاز في بيت أخي في دمشق، وكنت أقطن معه، مما أدى إلى تهدم جزء من المنزل، إضافة إلى إصابتي أنا وأخي وزوجته وثلاث بنات من بناته بحروق مختلفة، استمر علاجها حوالي شهر بالنسبة لي، وثلاثة أشهر مع إجراء عمليات تجميلية لابنة أخي،وأدت إلى وفاة أخي وزوجته واثنتين من بناته، وكتبت السلامة لي ولإحدى بنات أخي..
من هنا أسرعت بطفلتي إلى بيت صديقي فألقى عليها نظرة وابتسم، وكنت أحسب أن علاجها سيستغرق أكثر من شهر، ولكني فوجئت أن العلاج لم يتعد خمسة أيام، شفيت الطفلة تماماً، ليس هذا فحسب بل إن الحروق لم تترك أثراً في ساقها. تكررت زياراتي لصديقي حيث كنت أراقبه عن كثب وكنت أستفسر منه عن كثير من الحالات التي عالجها، وعرضت عليه أن أدون ما رأيته فوافق، ومن هنا فقد طلبت منه أولاً أن يتحدث عن نفسه، فاسترسل قائلاً:  
هذه قصتي
ولدت في أسرة فقيرة، أنا وأخي الأكبر وأختي الوحيدة، وعشت في كنف أهلي مدللاً لدرجة أن ذلك ترك تأثيراً كبيراً ظهرت نتائجه بعد أن كبرت، وصرت أدرك الحياة بشكلها الصحيح، حيث تعرضت لعدة وعكات صحية في صغري ما زلت أذكرها وقاومتها ( كالحصبة) التي كادت أن تودي بحياتي، وكان مقدراً لي أن أعيش، فأصبحت عاطفياً أكثر من المعتاد، وحساساً أكثر من المألوف، عاطفتي تسبق تفكيري دائماً، وأعترف بأن ذلك خطأ، ولكن هذه هي الحقيقة التي يجب أن تقال.
وكبرت وازدادت رهافة حس حتى طبعني ذلك بطابع الحزن الدائم، بحيث سيطر علي فصرت أخشى على نفسي من التعرض لحالة نفسية لا يمكن التغلب عليها.
-هل استطعت بعد الخطوة الأولى في معالجة حروق ابنتك أن تطور العلاج الذي اكتشفته؟
*-رحت أعالج حالات من الحروق على درجة بسيطة بالقياس إلى غيرها من تلك الحروق التي يصعب السيطرة عليها، ولم أقف عند هذا الحد، بل انتقلت إلى علاج الحروق من مختلف الدرجات، ووفقت في التعامل معها والسيطرة عليها حتى اكتسبت خبرة ممتازة لا تقل أهمية عن الدواء نفسه.
وعندما علم الناس بأنني أعالج الحروق بالأعشاب الطبيعية، صاروا يأتون إلي بذويهم من المصابين من مختلف العمار، ورحت أعالجهم، وكانت النتائج كلها مرضية جداً،وقد اكتسبت شهرة واسعة بين الناس من خلال النتائج الممتازة لعلاجي الحروق على مختلف درجاتها. وقد نجحت في السيطرة التامة على كل حالات الحروق البسيطة والصعبة والصعبة جداً، حتى تلك التي اعتذرت المستشفيات المتخصصة عن استقبالها ناهيك عن علاجها،وكنت أنفق على شراء المواد الأولية ومستلزمات العلاج من راتبي الشهري الذي لا أملك غيره،والذي لا يكاد يكفي مصاريف البيت، ومصاريف مستلزمات العلاج وتركيب الدواء.
-هل كنت واثقاً من نفسك دائماً؟
* -من حيث الروح المعنوية فإنني على ثقة كبيرة بما أقوم به، وأثق تماماً بالدواء الذي أقوم بتركيبه وتحضيره، وكلما استلمت حالة حرق من درجة عالية، كنت ألوم نفسي كثيراً، وأسأل نفسي: من أجبرني على علاج هذه الحالة الصعبة؟ وينتابني القلق، وقد أعاف الطعام عدة أيام، عندما تكون حالة الحرق على درجة حساسة و عالية، لشدة قلقي وأنا أنتظر نتيجة العلاج التي تحتاج بالطبع إلى عدة أيام وأحياناً أسابيع، وعندما تشفى مثل هذه الحالة الصعبة كنت أنسى كل ما عانيته؛ خاصة عندما أرى الفرح على وجوه أهل المريض،وهم لا يعرفون بأن فرحي بهذه النتيجة أكبر من فرحهم، خاصة عندما أحصل على قبلة يطبعها طفل صغير على خدي في نهاية آخر جلسات العلاج عندما يشفى تماماً.
-نسمع كثيراً عن مخاطر الحروق وحدوث وفيات كثيرة نتيجة الإصابة بها، فهل استطعت السيطرة على كل حالات الحروق أم أن الأمر يقف عند حد معين؟
*-مع مرور الزمن أصبح علاج الحروق عندي أمراً عادياً سهلاً مهما كانت الإصابة بالغة، حتى تمكنت من السيطرة على الحالات المستعصية التي يرى آخرون أنها بحاجة إلى جراحة تجميلية، غير أنني –ولله الحمد-أتمكن من علاجها وتشفى بإذن الله تعالى بشكل نام دون إجراء أية جراحة تجميلية.
-هل عالجت إصابات لأطفال صغار؟ وكيف  كنت تتعامل معهم؟
*- تمكنت من اكتساب خبرة اجتماعية ونفسية من خلال جلسات العلاج، ومن خلال علاجي للأطفال المصابين بالحروق، وقد تعاملت معهم بخبرة ودراية بحيث أحاول التسلل إلى قلوبهم حتى الطفل الرضيع الذي لا يفقه من أمور الحياة شيئاً، لكنه يتألم كالكبار، وكانت طريقتي في التعامل مع الأطفال تثير استغراب الأهل ودهشتهم،وهنا أؤكد على ضرورة التعامل مع الأطفال بحذر ودراية كافية، حتى يصبح في حالة نفسية مرضية؛ فيتمكن الطبيب من علاجه بشكل سليم ومريح، فالطفل عادة لا يعرف إن كان الطبيب يريد معالجته أو معاقبته،أما عند الكبار فإن الأمر مختلف تماماً، فعلاجهم يقوم على مبدأ التفاهم بن المريض والطبيب.
- هل بإمكانك أن تذكر لنا مثالاً على ذلك؟
*- راجعني الطفل عبد الرحمن، وكان يشكو من حروق في معصم اليد يمتد حتى نهاية المرفق، وكان هذا الطفل في بداية تعلمه النطق، وهو يلفظ بعض الكلمات، وكان يتألم بشدة أثناء الضماد، ويبكي بكاء شديداً،فبدأت أتقرب إليه وألاطفه حتى بدأ يشعر بأنني أحرص عليه ولا أريد معاقبته، فتجاوب معي، وكان في كل جلسة علاج يزداد هذا الشعور عمقاً عنده، فيطمئن لي أكثر فأكثر، فكان تارة يبكي، و يسكت تارة أخرى، وبعد عدة جلسات كان عندما تصحبه أمه إلى جلسة العلاج يتركها فوراً ويأتي إليّ ويجلس على ركبتي، ويتلفظ بكلمات لم أفهمها في بداية الأمر( كوكل) ، فلما سألت عنها أمه، ابتسمت خجلة، وقالت: إنه يخبرك بأنه يريد أن يأكل، فكانت زوجتي تذهب وتحضر له بعض الطعام وحبات سكاكر، فيأكل ويشرب، ثم أبدأ بتضميده فألاحظ مظاهر الألم على وجهه، لكنه لا يبكي ولا يتلفظ بألفاظ تنم عن ألمه.
وبقيت أكسب مودة عبد الرحمن على هذا المنوال إلى أن تم الشفاء، وعادت يد عبد الرحمن سليمة تماماً ليس فيها أي أثر للحروق، وكنت أشد الناس فرحاً بشفاء (صديقي).
-أرغب في ذكر بعض حالات الإصابات التي عالجتها، ونتيجة العلاج، حتى نستوفي الحديث عن هذه المهنة.
*- هناك حالات كثيرة يمكن أن أروي لك بعضها:
قصة محمود:
تعرض محمود لعدة حروق في يده ، وحرق آخر في خاصرته اليمنى، فقد انسكب عليه إبريق الشاي كان قد أُنزل من فوق الموقد للتو.
أرسلت بمحمود إلى طبيب ليصف له مضادات الالتهاب، ويراقب حالته العامة كي لا تحدث مضاعفات أخرى بسبب الحروق لأنها كانت تغطي مساحة واسعة من جسده، وتشكل خطراً عليه، ويخشى في هذه الحال من حدوث تجفاف، وقد أعطاه الطبيب مضادات الالتهاب وطلب من أهله ضرورة مراجعته يومياً للاطمئنان عليه والوقوف على تطور حالته، وعاد الأهل من عند الطبيب، وأجريت له الضماد الأول،وفي اليوم الثاني ذهبوا به إلى الطبيب، فوجد أن جسم الطفل قد تعرض للتجفاف لأنه لم يذق طعاماً ولا شراباً منذ البارحة، فأعطاهم الطبيب وصفة لتعويض السوائل التي فقدها الجسم، وبعد أن أجريت له الضماد الثاني قص علي الأهل ما حدث عند الطبيب، وفي اليوم الثالث جاؤوا إليّ بالطفل قبل أن يذهبوا إلى الطبيب، فوجدت أن حاله لا تسر أبداً، وأخبروني بأنه رفض تناول الدواء، فقلت لهم: اذهبوا به إلى الطبيب قبل إجراء الضماد، فذهبوا به وأخبروا الطبيب عن وضعه وأنه لم يذق طعاماً ولا شراباً، فقال لهم الطبيب: إنه من الضروري أن يأخذ الدواء، ويتناول الطعام والشراب، على كل الأحوال حاولوا أن يأخذ ذلك هذه الليلة، فإذا رفض فأحضروه غداً صباحاً لأعلق له السيروم( المصل)، ولما رجع الأهل إليّ من عند الطبيب أخبروني بما جرى معهم، فأعلمتهم بأنني سأقوم بتغيير الضماد، ولما شرعت في تغييره كان الطفل يبكي من الألم والخوف، ولكنه سكت بعد الانتهاء من التغيير، وراح ينظر إلي نظرة الخائف المستغيث، فقلت له: يا محمود إذا تناولت الطعام والشراب والدواء فسأعطيك لعبة جميلة غداً، وإذا لم تفعل فسأعطيك إبرة مؤلمة من هذه الحقيبة المليئة بالإبر، فقال الطفل: أريد أن أشرب، أريد أن أشرب، فأسرعت وأحضرت له إبريقاً من الماء وآخر من الشاي، ورحت أعطيه الشاي بعد مزجه بالماء بنسبة 1 إلى 4، فشرب من المزيج حتى ارتوى، ثم أعطيته برتقالة فأكلها وشرب الدواء وهو ينظر إلى الحقيبة بجانبي، بين دهشة الأهل وفرحهم، وأوصيت الأهل أن يقدموا له الغذاء والسوائل في البيت، ولما عادوا به في اليوم التالي كان الطفل مليئاً بالنشاط والحيوية، وقد تحسنت حاله، ولما أخذوه إلى الطبيب أخبروه بما حدث فضحك واستحسن هذا الأمر، وتابعت علاج الطفل لمدة عشرة أيام حيث تماثل للشفاء التام بإذن الله تعالى دون أن تترك الحروق أي أثر في جسده.
فاتن وفاطمة:
صبيتان في ريعان الشباب تعرضتا لحروق بالغة غطت حوالي 25% من مساحة الجسم. ولنبدأ أولاً بقصة
 فاتن:
تعرضت فاتن لحروق بالغة بالغاز، وعولجت لمدة خمسة عشر يوماً دون أن يبدو عليها أي تحسن يذكر، وبعد هذه المدة جاؤوا بها إليّ، وكنت أقوم  بمعالجة عدد من الأطفال الذين اصطحبتهم أمهاتهم،وقد دق الجرس، ولما فتح الباب فوجئت بمجموعة من الرجال والنساء يقومون بإنزال صبية من السيارة، كانت ترقد على فراش وقد غطيت بقطعة من القماش، وقد حملها هؤلاء بفراشها ووضعوها في إحدى الغرف عندي في البيت، وكانت فاتن ترتجف من الخوف والألم، ولما انصرف الأطفال الذين كنت أعالجهم، استفسرت عن موضوع فاتن وعرفت أنها تعرضت لحروق بالغاز، واقتربت منها وأزحت الغطاء عنها، لقد كان جسدها مصاباً بحروق شديدة من الدرجة الرابعة، وقد غطت الحروق مساحة كبيرة من جسدها،ولما رأيت ما وصلت إليه حال هذه المصابة اعتذرت عن علاجها لأنها وصلت إلى درجة خطيرة، وأخشى أن يحدث لها مكروه، ولكن أهلها ضحكوا لهذا الاعتذار وقالوا: نحن على ثقة أنها ستشفى بإذن الله تعالى لذلك أتينا بها إليك. وقد تواردت الخواطر على ذهني ورحت ألوم نفسي إذا تركتها وأدى ذلك إلى حدوث مكروه لها،وهنا جلست عند رأسها وسألتها عن اسمها، فغمغمت بصوت لم أفهم منه شيئاً، لقد اختفى صوتها لشدة صراخها من شدة الألم عندما كانوا يقومون بتغيير الضماد في الأيام الماضية،وقد علمت من أختها التي ترافقها بأن اسمها فاتن، وعلمت بأنها لم تذق طعم النوم منذ تعرضها لهذا المصاب، وطلبت من فاتن أن تتعاون معي في العلاج بالتزام الطمأنينة وعدم الخوف، وأخبرتها بأنها ستشفى بإذن الله تعالى خلال أسبوعين، فأجهشت بالبكاء، وقد قمت بتضميدها الضماد الأول، وفي اليوم الثاني عندما قدم أهلها بها شاهدت وجوههم مستبشرة ولما دخلوا بها ووضعوها ونظرت إليها سألتها عن حالها فأغمضت عينيها وكأنها تخبرني أنها اليوم أفضل حالاً من الأمس، وعند حضورها لإجراء الضماد الرابع نزلت لوحدها من السيارة بدون ودخلت ماشية دون مساعدة أحد، وقد ظهرت على وجهها ابتسامة الرضا،وراحت فاتن تتحسن يوماً بعد يوم، وبعد ثلاثة عشر يوماً كنت أزيل عن جسدها الضماد الأخير دون أن نضع آخر مكانه، لقد شفيت وعادت إلى بلدها، وهناك لم يصدق أحد من أهل بلدها أنها عادت معافاة.  
فاطمة:       
فاطمة تلك الفتاة اليافعة التي لم تتجاوز الرابعة عشرة من عمرها كانت تساعد أمها في الطبخ؛فانقلبت عليها القدر عليها لتسبح في بركة من مرق الدجاج الذي كان يغلي، فأصبحت لا يمكن أن تفرقها عن الدجاج الذي كان في القدر، على كل حال قرر أهلها أن يأتوا بها إلي.
كشفت عن الإصابة، لقد كانت قوية جداً، ومساحة الحروق كبيرة بحيث كانت تغطي حوالي 30% من جسمها، قمت بإجراء الإسعافات الأولية، وكنت في الأيام الأولى أستعين بأحد الأطباء لمراقبة حالتها العامة ليقوم بإعطائها الأمصال اللازمة لتعويض السوائل في الجسم، وبقيت تعتمد على السوائل لمدة يومين، وكانت تتألم على رغم تناولها مسكنات للألم، وخلال عملية التضميد كنت أحاول التخفيف عنها بشتى أنواع الحديث، وكانت تضحك تارة وتبكي تارة أخرى، بحيث كان الضحك يمتزج بالبكاء، وكانت حالتها تتحسن يوماً بعد يوم حتى تم لها الشفاء بإذن الله تعالى، وقد استغرق علاجها ثلاثة وعشرين يوماً، وقد رجتني كثيراً بأن أزورهم بعد انتهاء العلاج.
قصة العم خضر:
يبلغ العم خضر الخامسة والسبعين من عمره، وفي أثناء دخوله إلى الحمام في إحدى المرات، وبعد وضع إناء مملوء بالماء على موقد الغاز، وقيامه بإشعال الغاز، ونظراً لضعف نظره، فلم يلاحظ العم خضر أن الموقد لم يشتعل، بل ظل الغاز يخرج منه دون أن يكون مشتعلاً، وخرج العم خضر لفترة من الزمن، وعاد ثانية ولمس الماء فوجد بارداً، وحاول إشعال الغاز، وبمجرد أن أشعل عود الثقاب انفجر الغاز المتسرب الذي ملأ المكان،وفي لحظة واحدة وجد نفسه في وسط النيران، وقد أُصيب بحروق بليغة خاصة في منطقة الفخذين، وبنتيجة الارتباك والحيرة كشط الجلد المحروق بشكل كامل، وجاء إلي أحد أولاده واستدعاني، فأخذت معي الدواء، وذهبت إلى بيت العم خضر، وهناك وجدته يرقد على فراشه وهو يتألم ويندب حظه، فسلمت عليه وقلت له: الحمد لله يا عم خضر على سلامتك، فانهال علي بسيل من الدعوات بالتوفيق، وراح يغني شيئاً من العتابا الحزينة يتذكر بها أيام الشباب، ويبكي بكاء مراً، فتأثرت بما أراه وقمت بتضميده، وتوقعت أن العم خضر سيحتاج إلى أكثر من شهرين حتى يشفى تماماً نظراً لكبر سنه، وخانتني التوقعات هذه المرة، إذا أنه تماثل للشفاء بعد ثلاثة عشر يوماً فقط، حيث كان يقف على رجليه بعدها وليس فيهما أي أثر للحروق، وقد زارني العم خضر بعد شفائه بعدة أيام يقدم لي الشكر على ما قدمته له من علاج واهتمام، وقال لي: سلمت يداك وإنني أعتبرك واحداً من أولادي، وقلت له: سلمت يا عم خضر، ولكن لي عندك طلب، وهو ان تغني لي شيئاً من غنائك، فلم يتردد وغنى لي غناء بسيطاً وجميلاً شعرت من خلاله بدفء يتسرب إلى كياني ويحلق بي بعيداً حيث السماء الصافية، والحلم الواسع، والأماني العذبة.
قصة أم أحمد:
أم أحمد عندها تسع بنات بأعمار مختلفة، تعرضت أصغرهن روان لحروق بالغة، حيث وقعت في وعاء حليب يغلي،وكانت روان توءم مع أخت لها لا تكاد تفرق بينهما حيث تشبهان بعضهما بعضاً، وقد جاءت أم أحمد تحمل ابنتها، وكان بكاؤها يمتزج ببكاء روان الصغيرة، وكانت إصابتها خطيرة ويخشى من حدوث مضاعفات، فهي بحاجة إلى مراقبة في المستشفى، خوفاً من نفاذ الحرق إلى داخل جسم الطفلة، فقلت للأم: هذه الطفلة بحاجة إلى مستشفى حالياً لوضعها تحت المراقبة،فخذيها بسرعة إلى المستشفى ولا تتأخري دقيقة واحدة، فصاحت أم أحمد وهي تبكي: معنى ذلك أن إصابتها خطيرة ومميتة، فقلت لها: إنها قد تحتاج إلى أمصال لتعويض السوائل، فذهبت بها على المستشفى وبقيت الطفلة تحت المراقبة لمدة خمسة أيام، خرجت بعدها وجاءت بها أمها وأخبرتني أنها أدخلتها المستشفى، وها هي الآن بين يدي،فأفهمتها بأن مراجعة المستشفى أمر ضروري في مثل هذه الحالة في بداية العلاج حتى نتجنب المضاعفات التي يمكن أن تحدث،وحتى يزول الخطر وكل ذلك من أجل سلامة الطفلة المصابة.     
باشرت بعلاج الطفلة روان، وكانت الطفلة الشقراء ذات العينين الزرقاوين ذات مظهر رزين، ومتجاوبة للعلاج وقد كتب الله تعالى لها الشفاء في  مدة عشرة أيام.
ولكن شر البلية ما يضحك فبعد أقل من شهر من شفاء روان جاءت أم أحمد مسرعة تحمل طفلتها بين ذراعيها، ولما رأيتها أصابتني الدهشة وسألت أم أحمد: ماذا هل أصيب روان بحروق مرة ثانية؟، فانخرطت أم أحمد بالبكاء وقالت: إن هذه ليست روان هذه أختها التوءم بتول، لقد كانت تشبه أختها إلى حد بعيد، وطمأنت أم أحمد وبدأنا رحلة العلاج التي دامت أحد عشر يوماً شفيت بتول بعدها تماماً.
انتظروا قليلاً لم ننته بعد من قصة أم أحمد، فبعد شهر ونصف من شفاء بتول عادت أم أحمد مرة ثالثة تحمل طفلة، وهي أكبر من روان، وقد تعرضت لحروق بالغة غطت حوالي 20% من مساحة جسمها،ولما سألت أم أحمد: لمن هذه الطفلة؟ انفجرت بالبكاء وأخذت تندب حظها وقالت: هي ابنتي، وبشكل عفوي قلت لأم أحمد: ألا تخافين الله هذا هو الإهمال بعينه، هل من المعقول أن تتعرض ثلاث بنات لحروق في أقل من ثلاثة أشهر؟ فأخذت تبكي وتقول لي: أرجوك عالج هذه الطفلة فلا أريد أن اذهب بها إلى المستشفى، فقلت لها: سأعالجها ولكن بشرط أن يتولى أحد الأطباء الإشراف على مراقبة حالتها العامة، وأن تأخذ الدواء بانتظام، وتكثر من تناول السوائل بكميات كافية، فوافقت أم أحمد على هذا الشرط، وبدأت رحلة علاج نور، وقد تماثلت للشفاء بعد أسبوعين من العلاج، حيث لم يبق هناك أي أثر للحروق في جسمها.
قصة الشاب غالب:
غالب شاب في الثالثة والعشرين من عمره، يعمل سائقاً لسيارة شحن يملكها والده، وكانت السيارة تحمل عدة رؤوس من البقر لتنقلها من محافظة إلى أخرى، وفي مدخل المدينة التي ينقل إليها هذه الأبقار فوجئ بسيارة تمر أمامه فجأة، فارتبك وحاول تفادي الاصطدام بها، فأخذ يدير المقود يميناً وشمالاً فتأرجحت سيارته وانقلبت، واشتعلت النيران بكبينة السائق وكان ما يزال في داخلها، وكان قد فقد وعيه عند انقلابها،وقد أُخرج من السيارة بعد محاولات مضنية وقد أُصيب بحروق من الدرجة الثالثة نٌقل على إثرها إلى المستشفى، وأُجريت له الإسعافات الأولية اللازمة، وعندما علم أهل الشاب غالب بالحادث ذهبوا إلى المستشفى الذي يعالج فيه، وأخرجوه ونقلوه إلى بيت أهله في محافظة حمص.
حضر والده إليّ وطلب مني مرافقته للاطلاع على حالة غالب، فذهبت إليه وكان يرقد في فراشه وحوله عدد كبير من الزائرين الذين يعودونه، وكان ما يزال يعاني من أثر الصدمة نتيجة الحادث فجلست بقربه دون أن أحادثه لعدم تمكنه من الكلام، ذلك أنه أصيب بجرح في لسانه تمت خياطته؛ ومنعه ذلك من التكلم، قمت بمعاينة أمكنة الحروق، على الرغم من كونها مغطاة بالشاش، فوجدت أن هذه الحروق لم تصب –ولله الحمد- أماكن حساسة في الجسم، وكانت الحروق من درجات عالية، وقد غطت مساحة كبيرة من الجسم إلا أنها كلها في أماكن أمينة، وقد أعلمت والده بذلك، وأنا أغادر بيت المصاب.  
وبعد خروجي من بيت المصاب حضر بعض أقاربه وأعلموا والد غالب أنهم يريدون نقله إلى مشفى خاص بدمشق لأن حالته لا تطمن، فلم يوافق على طلبهم، وشكرهم على اهتمامهم وأعلمهم أنه قرر معالجته في البيت، وقد أنكروا أن أقوم بمعالجته دون وجود مستشفى، وقد رد والده عليهم بأنه يعرفني جيداً وقد عالجت  في مرة سابقة شقيق المصاب الأكبر؛ وكان قد أُصيب بحروق في وجهه بحروق بالغة، وها هو أخوه، هل ترون في وجهه أي أثر للحروق؟.
وفي اليوم التالي حضر والد غالب، وذهبت معه لإجراء الضماد الأول، وقد أخبرني بما دار بينه وبين بعض أقاربه في اليوم السابق، وفي اليوم الحادي والعشرين من الإصابة نزعت عنه الضماد الأخير، وقد شفي تماماً، ولا تسل عن فرحة الأهل التي لا تعادلها إلا فرحتي بشفاء غالب.
ما هي قصة حلا؟
حلا طفلة شرسة كهرة برية تغرس مخالبها في كل شيء، ولكن: من يعاشر الهر عليه أن يتحمل ( خرمشة أظافره).
هي طفلة في الخامسة من عمرها، دخلت المطبخ بدون علم أمها لتسكب صحناً من الرز بحليب، الذي ما زال على الموقد؛ وقد أوشك على النضج، غير أن حرارة القدر الذي ما زال على النار، إضافة إلى بخار الحليب المتصاعد والذي كان يحيط بها من كل جانب، وقد أدخلت الملعقة في القدر فشعرت بحرارة قوية فسحبت يدها بسرعة، فانسحبت القدر معها فانسكب الرز بحليب على رجلها، فأصيبت بحروق بالغة، نفذت إلى داخل الجلد، وقد أسرع أهلها بها إليّ، ولاحظت أن حلا شرسة جداً، ولا تتعاون معي في العلاج، إضافة إلى قلة صبرها على تحمل الألم،إلى درجة أنه إذا هبت نسمة هواء باردة على مكان الحرق فإنها تقيم الدنيا وتقعدها.
بدأت بعلاج حلا، وكنت أعاني صعوبة في تغيير الضماد، حتى أن والديها كان يمسكان بها بإحكام في كل مرة، وكانت كثيراً ما تستغل الفرصة لتركلني على وجهي أو صدري برجلها الثانية السليمة، وحينما أنتهي من الضماد تسكت فجأة وكأن شيئاً لم يكن، إن هذا الأمر غريب، إنني واثق من أنها تتألم، ولكن لماذا تسكت بهذه السرعة بعد انتهاء الضماد،لقد كان خوفها أكبر مما يستوجبه الألم الذي يمكن أن تحس به، وقد كنت أقدم لها كوبين أو ثلاثة من الشاي، وكوباً من الماء لأنها بحاجة إلى تناول كثير من السوائل لتعويض ما تفقده منها  من خلال مكان الإصابة، وعلى رغم شراسة حلا فقد كانت تعتذر عما يبدر منها بعد انتهاء جلسة الضماد من ركلات الجزاء التي توجهها إلي، والتي تتمكن من تسجيل أهداف لم يستطع حارس المرمى- الذي هو أنا- من صدها.
وكانت أحياناً تقوم بخطف المناديل الورقية التي أستعملها لتجفيف المكان المصاب بعد تعقيمه، حيث تخطفها  بسرعة البرق وتحتفظ بها كي لا ألمس مكان الحرق، فأتناول غيرها فتخطفه مرة أخرى من يدي، وهكذا حتى انتهاء عملية الضماد، وكنت على رغم هذه المعاناة أتعامل مع تلك الطفلة بكثير من الهدوء والصبر، وكانت حلا تتماثل للشفاء يوماً بعد يوم حتى شفيت تماماً خلال شهر، أتقنت خلالها رمي ضربات الجزاء نحو الهدف، ومع ذلك أصبحنا صديقين يجمعنا ملعب الإنسان وإنسانية الإنسان.
-هل صادفت بعض المتاعب في خلال هذه الرحلة الطويلة؟
*- نعم لا يخلو الأمر من بعض ذلك فممارسة المهنة يلزمها شهادة، فعلى رغم كل ما اكتسبته من خبرة في علاج الحروق، وعلى رغم تركيبة الدواء التي لا تترك أي أثر لندوب أو غيرها من آثار الحروق بعد شفائها، وعلى رغم الحالات الكثيرة التي عالجتها، فإن حيازة شهادة لممارسة هذه المهنة ضرورية جداً، فهذه الشهادة تجعل المرضى وذويهم يصدق كل ما يقوله حاملها ولو كان في قوله شيء من المغالطة أحياناً، التي لا تظهر أحياناً إلا بعد فوات الأوان.
ومما يؤيد ما أذهب إليه قصة المريضة سحر:
سحر صبية في مقتبل العمر أُصيبت بحروق في القدمين نتيجة انفجار أنبوب الغاز، وبسبب شدة الحرارة التي تعرض لها قدما هذه الصبية فقد أثرت على أعصابها، وقد عالجت الإصابة إلى أن شُفيت تماماً، ومع ذلك فإنها لم تكن قادرة على المشي بشكل طبيعي، وأنا أعرف السبب تماماً، وكنت أشرحه للأهل، فكانوا يظنون أنني أبرر لهم حالة عجزت عن السيطرة عليها. وكنت أقول لهم بأن أعصاب سحر تأثرت إلى حد كبير بالحرارة العالية التي تعرضت لها قدما الصبية، وإنها سوف تعود إلى المشي بشكل طبيعي ولكن ذلك يتطلب وقتاً، ولا خوف عليها.
وعلى رغم هذا الشرح الوافي كان أهل سحر يشكون فيما أخبرهم به، وكنت ألاحظ نظرات عدم الثقة ترتسم على وجوههم، وصرت أفكر في كيفية حل هذه المشكلة، لتخليص نفسي من شيء ليس لي علاقة به، فطلبت من والد الصبية بعد أن انتهى العلاج إحضار الطبيب لينظر في أمرها لأن دوري قد انتهى، فوافق والدها على ذلك، وتركتهم وعدت إلى البيت، وبعد ساعة دق جرس الهاتف ليبلغني أهل سحر بأنهم قد أحضروا الطبيب، وطلبوا م ني الحضور، فذهبت، وعندما دخلت رحبوا بي كثيراً على غير العادة، وقدموا لي القهوة، ولاحظت وأنا أرشف فنجان القهوة بأن نظرات عدم الثقة قد زالت، فأخبروني بان الطبيب يبلغني  تحياته، ويشكر لي جهودي في علاج سحر، وأنه اخبرهم بأن سبب عدم مشيها هو تأثر الأعصاب بالحرارة العالية التي نفذت في الجلد إلى أعماق كبيرة، وكما أخبرتهم تماماً، فتنفست الصعداء وخرجت من بيتهم مسروراً جداً، وقد عادت سحر إلى المشي فيما بعد.
-نسمع كثيراً عن حالات لا يمكن السيطرة عليها، خاصة الحروق الناجمة عن المواد الكيماوية وخاصة في قنابل الحروب، وما حدث مؤخراً في لبنان اكبر دليل، فما رأيك؟
*- كل حالات الحروق يمكن السيطرة عليها، وعلاجها وشفاؤها مهما كانت درجتها، حتى تلك التي تحدث بسبب حروق مواد كيماوية، ولا يوجد أي نوع منها يستعصي على العلاج، أقول لبك ذلك بفعل تجربتي التي عايشتها.
-لا شك أن هناك كثيراً من الأخطاء التي ترتكب عند الإصابة بالحروق نتيجة الجهل بها، فهل بإمكانك إفادتنا في هذا الجانب؟
*-نعم، هناك أخطاء كثيرة وكبيرة يقع فيها المصاب أو أهله إن كان طفلاً، وهي أخطاء تعقد عملية المعالجة وتؤخر الشفاء، فالناس يتصرفون بأنواع خاطئة من السلوك عند الإصابة بالحروق، فقد يعمد بعضهم إلى دهن مكان الإصابة بمعجون أسنان أحياناً، أو برب البندورة( معجون الطماطم)، أو باللبن الرائب، اعتقاداً منهم أنها تخفف من الشعور بالألم، وهو تصرف خاطئ تماماً.
-بمَ تنصح الناس عند وقوع أية إصابة نتيجة حدوث حروق من درجة ما؟
*- إذا تعرض  أحد الأشخاص إلى حروق بالنار، أو بأي سائل حار أو مواد كيماوية فيجب الإسراع في صب الماء على المكان المصاب كعملية إسعافية سريعة وآنية، لحظة حدوث الإصابة، ثم ننزع الثياب عن مكان الإصابة بلطف حتى لا نتسبب بكشط الجلد، ثم يترك الأمر بعد ذلك للطبيب.
-كيف يمكن تجنب حدوث حريق ما؟
*-إن الأشياء التي تسبب الإصابة بالحروق كثيرة، منها الغاز، لذلك يجب تركيب منظم للغاز في كل أسطوانة ليصل إلى الموقد بشكل صحيح، والتأكد من سلامة الأنبوب الذي يصل أسطوانة الغاز بالموقد.
-إذا دخلنا إلى المطبخ أو أي مكان ووصلت إلى أنوفنا رائحة الغاز يجب فنح النوافذ كلها، وتجنب إشعال مفاتيح الكهرباء لأن شرارتها تصل إلى الغاز فيشتعل.
-إبعاد الأطفال عن المطبخ عند انشغال الأم بإعداد الطعام حتى لا تنسكب محتوياته على أجسادهم.
-مراقبة الأطفال بعدم تركهم يعبثون بمفاتيح الكهرباء ومقابسها لأنها لا تسبب الحروق فقط بل قد تصعقهم.
-إبعاد الأطفال عن اللعب بأعواد الثقاب وإشعال الورق.
-عدم لعب الأطفال بالمفرقعات لأنها خطرة وتسبب الحروق والإصابات.
-إذا حاولنا إطفاء حريق ناجم عن مواد بترولية يجب تجنب صب الماء على النار لأن الأكسجين الموجود في الماء يساعد على الاشتعال.
-عدم السباحة في البحر تحت أشعة الشمس الساطعة لساعات طويلة؛ خاصة عند الظهيرة لأن حرارة الشمس والملوحة والرطوبة العالية تسبب الحروق.
-عدم الوقوف تحت أشعة الشمس لأنها أيضاً تسبب الحروق في الوجه والأعضاء المكشوفة من الجسم.
-عند تعرض أحد الأشخاص لحروق من درجة عالية جم عنه مشاكل كبيرة للأعضاء الداخلية في الجسم.
صور لبعض الحالات الصعبة التي تمت معالجتها:
                              قبل العلاج                                       بعد العلاج






    
             قبل العلاج                             بعد العلاج
 
      قبل العلاج